توسيع انسداد الشريان السباتي بالدعامه

الشريان السباتي

يوجد عند كل إنسان شريان سباتي في كل جانب من الرقبة: الشريان السباتي الأيمن و الشريان السباتي الأيسر.

الشريان السباتي هو أحد الشرايين الرئيسية في الجسم، ويمد الدماغ و الرقبة بالدم.

يوفر الشريان السباتي الدم الغني بالأوكسيجين لمناطق عديدة من الرقبة و الدماغ، بما في ذلك النصف العلوي من المخ، والقشرة الوجهية العليا، والجزء الخلفي من الجمجمة.

يعتبر الشريان السباتي من الشرايين الحيوية للجسم، وأي ضرر أو شكوي للمريض من انسداد الشريان السباتي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل السكتة الدماغية )السكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة يمكن أن تُسبب تلفًا في الدماغ وضعفًا في العضلات وربما الوفاة(.

الشريان السباتي هو شريان يتألف من قناة طويلة ورفيعة تمر عبر الجمجمة. ويبدأ الشريان السباتي كفرع من الشريان الرقبي ويتحول إلى قناة ضيقة تمتد عبر الجمجمة. وعلى الرغم من أن شكل الشريان السباتي يختلف قليلاً من شخص لآخر، فإنه يمكن وصفه بأنه طويل ورفيع ومتعرج، مما يتيح له الانحناء والألتواء ليتمكن من المرور عبر القناة الضيقة في الجمجمة بسهولة.

ويتميز الشريان السباتي بأنه يحمل الدم الغني بالأوكسيجين لتغذية الدماغ، ويعتبر من أهم الشرايين الدموية في جسم الإنسان. ويمتد الشريان السباتي إلى العديد من مناطق الدماغ، بما في ذلك النصف العلوي من المخ والقشرة الوجهية العليا، وهي المناطق المسؤولة عن الحركة والإدراك والذاكرة والتنسيق الحركي.

ينقسم الشريان السباتي إلى شريان سباتي ظاهر وشريان سباتي غائر:

  • الشريان السباتي الظاهر: هو الفرع الخارجي (خارج الجمجمة) للشريان السباتي، وتنبع منه شرايينلتغذية الرقبة والوجه والرأس خارج الجمجمة (عضلات وجلد وغدد… الخ).
  • الشريان السباتي الغائر: يتم تزويد الدماغبالدم عن طريق 4 شرايين هي الشريانان السباتيان الغائران والشريانان الفِقريان. لا يتفرع الشريان السباتي الغائر حتى يدخل الجمجمة من خلال النفق السباتي أسفل الجمجة.  بعد دخول الجمجمة يسير الشريان الشريان السباتي على شكل حرف S.

سبب انسداد الشريان السباتي

يحدث عموما انسداد الشريان السباتي عندما يضيق الشريان السباتي أو ينسد بشكل جزئي أو كلي بسبب تراكم الكوليسترول أو لتكون الجلطات الدموية أو لحدوث التهابات أو لتكون أورام.

الأسباب التي تؤدي الي انسداد الشريان السباتي:

  1. تصلب الشرايين:
    • ارتفاع مستويات الدهون في الدم: يساعد ارتفاع مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وكذلك ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية علي تراكم الكوليسترول والدهون على جدران الشرايين مما يؤدي إلى تصلبها وضيق مجراها. فيقل تدفق الدم والأكسجين إلى الأنسجة المعتمدة على هذه الشرايين.
  2. الجلطات الدموية:
    • تشكل الجلطات الدموية داخل الشريان السباتي يؤدي إلى انسداده جزئيًا أو كليًا.
    • تنشأ هذه الجلطات نتيجة لتصلب الشرايين أو اضطرابات تخثر الدم.
  3. التهاب الشرايين:
    • حدوث التهابات مزمنة في جدران الشريان السباتي تؤدي إلى ضيق الشريان وانسداده.
    • الألنهابات المزمنة قد تكون ناتجة عن أمراض جهاز المناعة أو التهابات موضعية.
  4. أمراض:
  • ارتفاع ضغط الدم: من الممكن أن يؤدي الضغط الزائد على جدران الشرايين إلى ضعفها وتضررها بسهولة.
  • داء السكري: يقلل داء السكري من قدرة الجسم على معالجة الدهون، ما يزيد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.
  1. إصابات وحوادث:
    • حدوث إصابات وكسور في منطقة الرقبة قد يؤدي إلى انضغاط أو تمزق الشريان السباتي.
    • ينتج عن تمزق الشريان السباتي انخفاض تدفق الدم للدماغ و يتطلب تدخل قوري في الحال.
  2. عوامل أخري:
    • التدخين: يمكن أن يُسبب النيكوتين تهيُّج البطانة الداخلية للشرايين. ويزيد التدخين أيضًا من سرعة القلب وضغط الدم.
    • السن: مع التقدم في العمر تصبح الشرايين أقل مرونة وأكثر عرضة للإصابة.
    • قلة ممارسة الرياضة: يؤدي عدم ممارسة الرياضة إلى حدوث حالات مرضية قد تلحق الضرر بالشرايين، ومنها ارتفاع ضغط الدم و السكري والسمنة.
    • السمنة: يزيد الوزن الزائد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وداء السكري و هي أمراض لها تأثير سلبي علي الشريان السباتي.
    • التاريخ المرَضي للعائلة: يزداد خطر الإصابة بمرض الشريان السباتي إذا كان أحد الأقارب مصابًا بتصلب الشرايين أو مرض الشريان التاجي.

انسداد الشريان السباتي يستدعي أن يقوم الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر بفحص المريض مبكرا.

خطورة انسداد الشريان السباتي

عند حدوث انسداد الشريان السباتي، يتوقف تدفق الدم إلى أنسجة الرأس التي يغذيها هذا الشريان، وقد يؤدي ذلك إلى عدة مشاكل صحية خطيرة.

في حالة انسداد الشريان السباتي، يمكن أن يحدث نقص في تغذية الدماغ والأنسجة المحيطة بالدم الغني بالأوكسيجين، مما يمكن أن يؤدي إلى حدوث جلطة دماغية أو حدوث تلف في الأنسجة المحيطة بالشريان السباتي.

ويمكن أن يسبب انسداد الشريان السباتي أيضاً ضعفاً في الأعصاب المحيطة به، مما يمكن أن يؤدي إلى ضعف العضلات في منطقة الرأس والوجه والعين والأذن والفك، وقد يؤدي ذلك إلى مشاكل في الرؤية والسمع والتحدث.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحدث انفجار في الشريان السباتي نتيجة انسداده، مما يمكن أن يؤدي إلى نزيف داخل الجمجمة وارتفاع ضغط الدم الدماغي، وهذا يعد حالة طارئة وتتطلب العلاج الفوري.

ولذلك، يجب أن يستشير المريض فورا الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر في حالة اشتباهه بأي مشاكل صحية مرتبطة بالشريان السباتي، وخاصة إذا كانت الأعراض خطيرة، حتي يمكن أن يتم تشخيص المشكلة ووصف العلاج المناسب لها في أفرب وقت.

أعراض انسداد الشريان السباتي

انسداد الشريان السباتي يتسبب في تدفق غير كافٍ للدم إلى الأنسجة والأعضاء في الرأس و الرقبة. قد تظهر عدة أعراض تشير إلى احتمال حدوث انسداد الشريان السباتي:

  1. يمكن أن يؤدي انسداد الشريان السباتي إلى ضعف عام في العضلات، خاصة في الرقبة والوجه و غالبا ما يكون في جانب واحد من الجسم. قد يكون هناك صعوبة في تحريك الرقبة أو الوجه بشكل صحيح.
  2. ألم الرأس الحاد و الصداع: قد يكون هناك ألم حاد في الرأس أو صداع، ويمكن أن يكون مستمرًا أو يحدث بشكل متقطع. الألم قد يكون شديدًا ومزمنًا في بعض الحالات.
  3. دوخة وصعوبة في التوازن: قد يشعر المريض بالدوار وفقدان التوازن أو الإحساس بالدوار المستمر. هذه الأعراض قد تزداد عند التحرك السريع أو تغير وضعية الجسم، و قد يحدث فقدان في الوعي.
  4. تنميل في الوجه والرقبة: يمكن أن يؤدي انسداد الشريان السباتي إلى تنميل في الوجه والرقبة وخاصة في الجهة التي حدث الانسداد بها.
  5. تغير في الرؤية: يمكن أن يسبب انسداد الشريان السباتي تغيرًا في الرؤية، مثل عدم وضوح الرؤية أو ضيق المجال البصري أو فقدان الرؤية أو أحمرار العين.
  6. صعوبة في النطق أو فقدان الكلام: قد يحدث صعوبة في النطق أو تشوش في الكلام بسبب تأثير الانسداد على الأعصاب المسؤولة عن هذه الوظائف. المريض قد يجد صعوبة في تكوين الكلمات أو فهم ما يقوله الآخرون.
  7. قد يعاني المريض من صعوبة في البلع بسبب تأثير الانسداد على الأعصاب المسؤولة عن هذه الوظائف.
  8. انخفاض ضغط الدم: في حالة انسداد الشريان السباتي الشديد، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض ضغط الدم وصداع شديد ودوخة.

يجب الحرص على زيارة الأستاذ الدكتور هشام بسيوني احسن جراح اوعية دموية في مصر عند ظهور أي من هذه الأعراض أو أي أعراض غير طبيعية في الرقبة أو الدماغ أو في أي جزء آخر من الجسم.

طرق علاج انسداد الشريان السباتي

يعتمد علاج انسداد الشريان السباتي على سبب الحالة و شدتها و علي مدي تطورها و علي الحالة الصحية العامة للمريض.

  1. في الحالات الخفيفة من انسداد الشريان السباتي، يمكن تناول الأدوية التي تساعد على توسيع الشرايين لتحسين تدفق الدم في الشريان السباتي و تناول أدوية للتحكم في ضغط الدم المرتفع، وتنظيم مستويات الكولسترول، وأدوية تخفيف الدهون، و أدوية تقليل تجلط الدم ، و يوصي الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر بإجراء تغييرات في نمط الحياة للسيطرة على عوامل الخطر وتحسين الصحة العامة واتباع بعض التعليمات الهامة منها:
  • ضرورة ضبط ضغط الدم في الجسم.
  • خفض نسبة الدهون الخفيفة في الدم و عدم ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم و يتم ذلك بالابتعاد تمامًا عن تناول الأغذية الدسمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، مع ضرورة  اتباع نظام غذائي صحي و التحكم في الوزن.
  • ممارسة تدريبات رياضية بسيطة يوميًا بانتظام.
  • عدم العصبية و التخفيف من التوتر.
  • مداومة الفحص الطبي بأنتظام.
  1. أما في الحالات المتطورة، فقد يتطلب الأمر اللجؤ الي:
  • العلاج الأول: هوعملية جراحية لإزالة انسداد الشريان السباتي واستعادة تدفق الدم الطبيعي في الشريان. و تتضمن الجراحة فتح الشريان السباتي في الرقبة وإزالة الانسداد و هو العلاج الشائع حيث يقوم الجرّاح بعد إجراء شق جراحي في الجزء الأمامي من الرقبة بفتح الشريان السباتي المسدود و يتم استئصال بطانة الشريان السباتي في الرقبة و أزالة الترسبات تحت التخدير العام وعند الانتهاء، يقوم الجراح بخياطة الشريان لإغلاقه.
  • العلاج الثاني: هو العلاج التداخلي و يتم باستخدام الإجراءات التداخلية لعلاج انسداد الشريان السباتي. يشمل ذلك العمليات التداخلية مثل القسطرة والتوسيع البالوني وتركيب الدعامات الوعائية لتوسيع الشرايين واستعادة تدفق الدم.

يجب أن يتم تحديد العلاج المناسب لانسداد الشريان السباتي بواسطة الأستاذ الدكتور هشام بسيوني احسن جراح اوعية دموية في مصر بناء على تقييم الحالة الفردية والعوامل المرتبطة بها.

يؤكد الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر أن عدم علاج انسداد انسداد الشريان السباتي في أسرع وقت ممكن يؤدي إلى تدهور حالة المريض وقد يصل به الحال إلى الوفاة، مما يتطلب العلاج بسرعة و فعالية.

تعتبر الوقاية من انسداد الشريان السباتي أفضل من العلاج، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الحفاظ على نمط حياة صحي، وتجنب التدخين و تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول، وممارسة الرياضة بانتظام. كما يمكن للأشخاص الذين لديهم عوامل خطر أصابتهم بانسداد الشريان السباتي أن يواظبوا علي الفحص الطبي بانتظام لدي الأستاذ الدكتور هشام بسيوني احسن جراح اوعية دموية في مصر في مصر للتأكد من عدم حدوث أي تغييرات في عروق الرأس و الرقبة و متابعة حالتهم الصحية.

عملية الشريان السباتي

يحدث انسداد الشريان السباتي عندما يضيق الشريان السباتي أو ينسد بشكل جزئي أو كلي بسبب تراكم الكوليسترول أو لتكون الجلطات الدموية أو لحدوث التهابات أو لتكون أورام. ويعتمد نوع العلاج الذي يتم اختياره على حالة المريض ومدى تقدم انسداد الشريان السباتي وأيضًا على أعراض المرض و علي الحالة الصحية العامة للمريض.

الهدف الرئيسي لعملية انسداد الشريان السباتي هو إعادة تدفق الدم إلى الدماغ وتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

إن إجراء عملية الشريان السباتي يتطلب خبرة طبية عالية وتخطيطًا دقيقًا للحصول على أفضل النتائج الممكنة وتقليل المخاطر للمريض.

تتضمن العملية الجراحية لعلاج انسداد الشريان السباتي العديد من الخطوات، ومنها:

  1. قبل أجراء العملية يتم:
  • فحص المريض طبيا و أجراء التحاليل و الفحوص الطبية اللازمة لبيان خظورة الحالة و بيان مدي تحمله للتخدير و مدي تحمله لأجراء عملية انسداد الشريان السباتي.
  • أجراء فحص لدماغ المريض بالأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي.
  1. التخدير: يتم إعطاء المريض التخدير المناسب للعملية و لحالته الصحية العامة.
  2. حسب الحالة يختار الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر نوع العملية:
  • زراعة دعامة: لتوسيع الشريان السباتي.
  • إزالة الانسداد: يتم إزالة الانسداد عن طريق استخدام الأوعية الدموية البالونية أو أجراء الجراحة التجاوزية.
  1. القطع: يتم إجراء قطع صغير في الجلد في منطقة الشريان السباتي.
  2. الوصول إلى الشريان: يتم الوصول إلى الشريان السباتي عن طريق قطع الجلد وفتح المسالك الدموية التي تمر عبر العضلات.
  3. الإغلاق: يتم إغلاق الجرح بشكل محكم وتطبيق الضمادات اللازمة.
  4. المتابعة: يجب متابعة و مراقبة الحالة الصحية للمريض بعد العملية بأنتظام لتقييم النتائج والتحقق من عدم حدوث أي مضاعفات بعد العملية.

بعد أجراء العملية يجب الحرص على زيارة الأستاذ الدكتور هشام بسيوني احسن جراح اوعية دموية في مصر في حالة ظهور أي أعراض غير طبيعية، واستشارة الطبيب لتحديد السبب والعلاج المناسب.

نسبة نجاح عملية الشريان السباتي

تتباين نسبة نجاح عملية الشريان السباتي بشكل عام، وتتأثر بعدة عوامل:

  1. معدلات نجاح العملية:
  • بشكل عام، نسبة نجاح عملية الشريان السباتي تتراوح بين 90-95% في المؤسسات الطبية المتخصصة ذات الخبرة الطبية. يفضل أجراء العملية في مستشفي مجهز بأحدث الأجهزة و يعمل به فريق معاون للدكتور يتمتعوا بالدقة و الخبرة العالية و الألتزام بتنفيذ التعليمات.
  • هذا يعني أن معظم المرضى يتم شفاءهم من انسداد الشريان السباتي بأجراء عملية الشريان السباتي ويقل خطر تعرضهم للسكتة الدماغية.
  1. العوامل المؤثرة علي نسبة نجاح عملية الشريان السباتي:
  • نجاح عملية الشريان السباتي يرتبط بعدة عوامل مثل درجة انسداد الشريان، موقع الانسداد، وحالة الشرايين الأخرى.
  • الحالة الصحية العامة للمريض وأي أمراض مصاحبة لها تأثير على نجاح العملية.
  • خبرة الجراح والتقنيات المستخدمة تلعب دورًا حاسمًا في نسبة نجاح عملية الشريان السباتي.
  1. متابعة النتائج:
  • نسب النجاح تُراقب بشكل مستمر في المؤسسات الطبية المتخصصة لمواجهة أي قصور في المستشفي.
  • يجب علي المريض دقة الألتزام بمواعيد المتابعة التي يحددها الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر للتأكد من سلامة المريض و تمام شفاءه دون حدوث مضاعفات.

بشكل عام، تُعد عملية الشريان السباتي إجراءً فعالاً لتقليل خطر أصابة المريض بالسكتة الدماغية، إذا أما أجراها جراح متخصص بتخطيط دقيق في مستشفي مجهز بأحدث الأجهزة و في وجود فريق طبي معاون كفء. ومع ذلك، لا بد من تقييم المخاطر والمزايا المحتملة لكل حالة بدقة.

مضاعفات عملية الشريان السباتي

يتم إعلام المريض عن هذه المخاطر قبل الجراحة، ويتم متابعته بعناية للكشف المبكر عن أي مضاعفات والتعامل معها بسرعة. التقدم في تقنيات الجراحة والرعاية الطبية و خبرة الأستاذ الدكتور هشام بسيوني احسن جراح اوعية دموية في مصر   يساعد في الحد من حدوث مضاعفات بعد نجاح العملية.

يمثل الشريان السباتي أحد الأوعية الدموية الرئيسة التي تحمل الدم و الأكسجين إلى الدماغ، في حال انسداده يقل تدفق الدم إلى الدماغ ويمكن أن يسبب سكتة دماغية.

تعد جراحة انسداد الشريان السباتي من العمليات الجراحية الحرجة التي يمكن أن تنتج عنها بعض المخاطر والآثار الجانبية:

  1. السكتة الدماغية: أكثر المضاعفات خطورة و تحدث بنسبة تتراوح من 5 الي 10% من العمليات التي يتم أجراءها. تؤدي السكتة الدماغية إلى إعاقات جسدية أو أعاقة في الوعي متفاوتة الشدة.
  2. النزيف: قد يحدث نزيف بشكل عام أثناء الجراحة أو بعدها، ويمكن أن يتطلب النزيف الشديد إجراء تدخل طبي إضافي سريع.
  3. مشاكل في تدفق الدم: قد يحدث انسداد أو ضيق في الشريان السباتي الذي تم أجراء العملية به مرة أخرى. يتطلب متابعة دقيقة وقد تتطلب الحالة تدخل علاجي إضافي.
  4. تورم ناجم عن تجمع الدم في الأنسجة حول موقع الفتح في جانب الرقية.
  5. خلل و مشاكل في الأعصاب يتسبب في مشاكل في العين أو الأنف أو اللسان أو الأذنين مما يؤثر على وظائفهما الطبيعية.
  6. انسداد جديد يظهر في الشريان السباتي الآخر الموجود على الجانب المقابل من الرقبة.
  7. عدوى جرثومية أثناء العملية أو بعدها. يتم علاج العدوي باستخدام مضادات حيوية.
  8. أرتفاع ضغط الدم.
  9. اضطراب نبضات القلب.
  10. انسداد مجرى التنفس نتيجة التورم أو النزيف في الرقبة.
  11. التهاب الجرح : يمكن أن يحدث التهاب في مكان الجرح بعد الجراحة، ويمكن الحد من خطر الإصابة بالتهاب الجرح عن طريق اتباع إرشادات الرعاية اللازمة بعد الجراحة.

يوجد مجموعة من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمخاطر المرتبطة بالعمليات الجراحية عموما مثل:

  1. الأشخاص الذين تجاوزوا سن 60 عامًا.
  2. المدخنين.
  3. المصابون ببعض الأمراض المزمنة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى، وأمراض الرئتين و أمراض القلب و مرض السكري.

يجب على المريض الذي يفكر في إجراء جراحة انسداد الشريان السباتي استشارة الأستاذ الدكتور هشام بسيوني افضل جراح اوعية دموية في مصر لمناقشة المخاطر والفوائد المحتملة للعملية، والتحدث عن الخيارات المتاحة لعلاج الحالة المرضية المحددة و التحدث عن تاريخه الطبي و تاريخ حالته الصحية بشكل عام.

هل يمكن الشفاء من الشريان السباتي؟

توجد عدة طرق لعلاج مشاكل الشريان السباتي و تحقيق شفاء المريض:

  1. العلاج الدوائي:
    • استخدام أدوية مضادة للتخثر لتقليل خطر حدوث جلطات دموية.
    • أدوية لخفض مستوى الكوليسترول لتقليل تراكم الترسبات الدهنية.
  2. العلاج الجراحي:
    • إزالة الترسبات الدهنية من داخل الشريان السباتي (جراحة تنظيف الشريان).
    • استبدال الشريان السباتي المتضرر بأنبوب اصطناعي (جراحة استبدال الشريان).
  3. عملية البالون:
    • إدخال بالون عبر الجلد لتوسيع الشريان السباتي المسدود.
    • وضع تنتيبة داخل الشريان لإبقائه مفتوحاً (استخدام الشريان).
  4. تغييرات نمط حياة المريض:
    • اتباع نظام غذائي صحي.
    • ممارسة التمارين الرياضية و المشي.
    • الإقلاع عن التدخين و تجنب التدخين السلبي.
    • تقليل استهلاك الكحول.

تعتمد خطة العلاج على الحالة الصحية للمريض وشدة الحالة. يجب استشارة الأستاذ الدكتور هشام بسيوني احسن جراح اوعية دموية في مصر لتحديد أفضل خيار علاجي لحالة المريض.

الوقاية من انسداد الشريان السباتي

يمكن الحد من انسداد الشريان السباتي وتقليل خطر الإصابة به عن طريق اتباع الإجراءات التالية:

  1. الإقلاع عن التدخين: يعد التدخين من أهم العوامل الرئيسية في تدهور الشرايين وزيادة خطر الإصابة بانسداد الشريان السباتي. لذلك يجب الإقلاع عن التدخين تمامًا و البعد عن التدخين السلبي (مجالسة المدخنين).
  2. ممارسة النشاط الرياضي: يساعد المشي و ممارسة الرياضة الخفيفة بانتظام على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وتقليل خطر انسداد الشرايين.
  3. الحفاظ على مستويات الضغط والسكري في الدم: يجب مراقبة مستويات الضغط والسكري في الدم والحفاظ عليهما في المستويات الطبيعية، حيث أنهما يلعبان دورًا هامًا في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية و سلامتها.
  4. الحفاظ على وزن صحي: تضيف زيادة الوزن عوامل خطر أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم والمرض القلبي الوعائي وداء السكري وانقطاع النفس أثناء النوم مما يزيد من خطر الإصابة بانسداد الشريان السباتي. يجب الحفاظ على وزن صحي وتجنب البدانة للحد من خطر الأصابة بانسداد الشريان السباتي.
  5. تناول طعام صحي يجب:
  • تناول الأطعمة المغذية والغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن مثل الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة والأسماك والمكسرات والبقوليات.
  • تجنب الأطعمة الدهنية والغنية بالكوليسترول و الملح فقد يسبب تناول كميات كبيرة من الملح ارتفاع ضغط الدم.
  1. الفحص الدوري: يجب الخضوع للفحص الطبي الدوري للتحقق من صحة الأوعية الدموية والكشف عن أي علامات على التدهور المحتمل للشرايين. يجب علي المريض فوق سن 45 سنة أن يقوم بمتابعة حالته بأنتظام فيقيس ضغط الدم والكوليسترول وأن يكشف عن تصلب الشرايين وانسدادها.

تجنب التعرض لتلوث البيئية والتعرض للبرد الشديد، حيث أنهما يمكن أن يزيدا من خطر الإصابة بانسداد الشريان السباتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top